هندسة الكهرباء وإلإلكترونيات هندسة الكهرباء وإلإلكترونيات

هندسة الكهرباء وإلإلكترونيات




تعد الهندسة الإلكترونية مجالًا مليئًا بالتحديات يتميز دائمًا بمجموعة متنوعة من الموضوعات التي تجمع بين المبادئ العلمية والهندسية والإمكانيات غير المحدودة للإبداع والابتكار. تعتبر الإلكترونيات المحرك الرئيسي للتطور التكنولوجي، ويتم إنشاء وتطوير في كل يوم اختراعات جديدة. تستند التطورات في الحواسيب، الاتصالات والطب إلى حد كبير على تطوير هندسة الإلكترونيات. يشمل مجال هندسة الإلكترونيات والكمبيوتر جوانب عديدة. ويعود ذلك إلى أن دور مهندس الإلكترونيات يشمل مجموعة واسعة من الموضوعات ، بما في ذلك أجهزة الكمبيوتر والاتصالات والإشارات ومعالجة الصور والأجهزة الإلكترونية والدوائر المتكاملة والكهروضوئية والإلكترونيات الحيوية والهوائيات والإشعاع وتحويل الطاقة.

تتركز الدراسات في قسم هندسة كهرباء وإلكترونيات على اكتساب قاعدة علمية واسعة، وتوفير أدوات لمواجهة مشاكل هندسية في المستقبل وتشجيع قدرة التعلّم الذاتي. وفي السنتين الأوليين تتركز الدراسات على العلوم والمواضيع الدراسية الأساسية مثل الرياضيات، والفيزياء، والإنكليزية، ومبادئ في علم الكهرباء والإلكترونيات، وبرمجة واستعمال الحاسوب.

وفي السنتين التاليتين تعلَّم المواضيع الدراسية الجوهرية العائدة لهندسة الكهرباء، هندسة الإلكترونيات. يُرافق التعلم  عمل مخبري والعمل على الحاسوب. يعتبر الحاسوب أداة مركزية في كل مراحل التعلم لمهندس الكهرباء والإلكترونيات، وفي عمله اليومي في الصناعة، ولذلك فإن يشكل تعلم الحاسوب المتقدم جزء مهم من برنامج التعليم في هندسة الكهرباء والإلكترونيات خلال كل سنوات التعلم.

وفي السنة الرابعة من دراساتهم يؤدي الطلاب مشروعا ختاميا، ينفَّذ في شركة خارجية، بمرافقة مرشدين من الساحة الصناعية والكلية. يوفر المشروع فرصة إستثنائية ليجسد الطالب قدراته الهندسية قبل دخوله في دائرة العمل. بالإضافةً إلى أن المشروع يوفر للطالب تجربة الكتابة الهندسية، مع التركيز على الوضوح والدقة في التقرير.

מוזמנים להתייעץ איתנו